برعاية وزير التخطيط ..ولأول مرة في العراق..إطلاق نتائج مسح معارف ومواقف ممارسات المجتمع حول استخدامات المياه والجوانب البيئية

مسح بيئي

برعاية السيد وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي اطلق الجهاز المركزي للاحصاء التابع للوزارة نتائج مسح معارف ومواقف ممارسات المجتمع حول إستخدامات المياه والجوانب البيئية في العراق الذي جرى تنفيذه بالتعاون مع هيئة إحصاء أقليم كردستان وشراكة الاتحاد الأوربي ومنظمة اليونسيف .

وقال ممثل السيد الوزير الدكتور ماهر حمادي الوكيل الاداري والمالي للوزارة خلال كلمة له.. تأتي أهمية هذا المسح في توفير مخرجات وأن كانت ذات إطار نوعي أكثر من كونه كمي في توفير قاعدة بيانات عن معارف المجتمع حول واردات المياه والاستخدام الأمثل لها وتوفير قاعدة بيانات حول واقع الصرف الصحي والممارسات السلمية للحفاظ على الصحة العامة والبيئة النظيفة .. مردفا : أن من اهم الحقوق التي يجب ان يحصل عليها الانسان هي تأمين مياه نظيفة للشرب والأنتفاع من صرف صحي محسن وكذا حددت الواجبات التي من أهمها في هذا المجال التقليل من الأستخدام المفرط للمياه والهدر وصيانتها ومصادرها لضمان حقول الأجيال القادمة.

من جهته شدد الدكتور ضياء عواد كاظم رئيس الجهاز المركزي للإحصاء على دور وأهمية الإعلام في التثقيف وزيادة الوعي البيئي فيما يخص تعزيز معارف المجتمع حول ادارة أستخدم المياه بنحو اكثر كفاءة واحداث تغير ايجابي في الصرف الصحي وادارة النفايات .. لافتا الى ان نتائج هذا المسح ستكون بالتأكيد اساساً لحملة اعلامية وطنية تستهدف مواجهة التحديات التي نواجهها في ازمة المياه التي باتت تطفوء على السطح بنحو واضح واصبح من الضروري تطوير استراتيجية حكيمة في ادارة الموارد المائية تضع في اولوياتها تشجيع الأستخدام الأمثل للمياه وتنظيم الموارد المتاحة بالقدر الذي يمكن تحمل الضغط المتزايد على المصادر ويمنع استنزافها أوتعرضها للتلوث.

وتابع بالقول ” ان نتائج المسح أظهرت أكثر من(60%) من الاسر تعتقد بوجود مشكلة نقص أو شحة في واردات المياه في العراق وما يقارب ثلاثة ارباع المجتمع يعتقدون ان مياه الاسالة غير صالحة للشرب بسبب إعتقاد (60%) من المجتمع بعدم كفاءة محطات التصفية والتعقيم كما أشار المسح ان (70%) لحاجتهم الى تحسين شبكات الصرف الصحي والإرتقاء بخدمات البلدية مع ضرورة تعاون المواطنين وعدم التجاوز على شبكات الصرف الصحي أو شبكة المياه الصالحة للشرب ورفع النفايات والإهتمام اكثر بالنظافة والوعي الصحي.

فيما بين الدكتور علي الخطيب مدير مكتب اليونسيف في العراق ان نتائج المسح اظهرت حالة من العبث بوسائل المياه من خلال العبث من الانهر مصدري دجلة والفرات ..داعيا وزارة البلديات وامانة بغداد ووزارة الموارد المائية الوقوف عند نتائج هذا المسح المسح لتصميم وسائل مجتمعية تخاطب بها الشعب العراقي لغرض تغيير بعض السلوكيات الخاطئة ودفع الشعب على الاعتماد الترشيد في مصادر المياه.

وفيما يخص ابرز النتائج أو المؤشرات التي تمخض عنها المسح اشارت الست هدى هداوي مديرإحصاءات البيئة الى أن حجم العينة قد بلغ (5184) بينما تم الأتفاق على أستبعاد المحافظات (نينوى والانبار وصلاح الدين ) من العمل في المسح لأسباب أمنية وشمول أكبر عدد ممكن من العناقيد من خلال توزيع العينة الخاصة بالمحافظات الثلاث على باقي محافظات العراق وبعد تقسيم العينة اصبح لكل محافظة (54) عنقود بدلاً عن (48) عنقود ونظراً للظروف الأمنية الخاصة في بعض المحافظات مثل كركوك فقد تم شمول المركز فقط.