خلال لقائه السفير الايراني في بغداد …وزير التخطيط يدعو الى ضبط المنافذ الحدودية بين البلدين ومنع تدفق السلع الرديئة

السفير الايراني

شدد السيد وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي على ضرورة ضبط المنافذ الحدودية بين العراق وجميع دول الجوار بما يضمن دخول البضائع والسلع ذات المواصفات الجيدة وتطبيق المواصفة العراقية على تلك البضائع من اجل حماية المستهلك العراقي من خطر البضائع غير الجيدة.

واشار السيد الوزير خلال لقائه سفير جمهورية ايران الاسلامية في العراق حسن دنائي فر الى ان حجم التبادل التجاري الكبير بين البلدين الصديقين يستدعي اتخاذ اجراءات وضوابط صارمة لمنع تدفق اية سلع ردبئة او ذات مواصفات غير جيدة .. لافتا الى ان الحكومة العراقية تولي هذا الجانب اهتماما خاصا من خلال تفعيل عمل الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية وكذلك التعاقد مع مجموعة من الشركات العالمية المعروفة لفحص السلع الداخلة الى العراق في بلد المنشأ.

وبين السيد الوزير ان العلاقات العراقية الايرانية تشهد تطورا مستمرا في المجالات الاقتصادية والتجارية من خلال زيادة حجم التبادل التجاري .. داعيا الى تعزيز هذه العلاقات في مجال التخطيط والتقييس والسيطرة النوعية وكذلك تدريب الكوادر العراقية والاستفادة من التجربة الايرانية في مجال التخطيط .. مؤكدا حرص وزارة التخطيط على تعزيز التعاون وزيادة التدفق السلعي الذي يتوجب تاطيره في اطار حماية المستهلك وهذا الامر يمثل اولوية بالنسبة للجانب العراقي .. داعيا الجانب الايراني الى العمل على تفعيل مذكرة التفاهم في المجالات الاحصائية والتجارية والمواصفات والمعايير القياسية .

الى ذلك كشف السفير الايراني حسن دنائي فر ان وفدا ايرانيا رفيعا برئاسة نائب رئيس الجمهورية الايرانية سيزور العراق في الشهر المقبل لبحث العديد من القضايا المهمة بين البلدين .

وافاد فر ان الجانبين العراقي والايراني يبذلان جهودا حثيثة في مجال ضبط قضايا التقييس والسيطرة النوعية وتامين دخول البضائع عبر المنافذ الرسمية بين البلدين واتخاذ الاجراءات المناسبة في هذا المجال.