وزير التخطيط يلتقي مدير مكتب صندوق الامم المتحدة للسكان ومدير برنامج مشروع تحديث القطاع العام العراقي في برنامج الامم المتحدة الانمائي

الامم المتحدة للسكان

بحث معالي وزير التخطيط الدكتور سلمان علي الجميلي مع كل من مدير مكتب صندوق الامم المتحدة للسكان في العراق الدكتور جورج جورجي ومدير برنامج مشروع تحديث القطاع العام العراقي ضمن برنامج الامم المتحدة الانمائي الدكتور لؤي شبانة واقع السياسات السكانية في العراق وما تم اتخاذه من خطوات في هذا المجال بعد تأسيس المجلس الاعلى للسكان برئاسة رئيس الوزراء فضلا عن مناقشة واقع القطاع العام العراقي وخطوات اعادة اصلاحه مع والقطاع الخاص ليكونا شريكين اساسيين في البناء التنموي.

واكد معالي الوزير خلال اللقاء ان العراق بحاجة الى دعم منظمات الامم المتحدة لاسيما صندوق السكان والبرنامج الانمائي للمساعدة على مواجهة التحديات الكبيرة التي تتعرض لها البلاد .. مبينا ان فترة التحول التي مر بها العراق خلال العشرة سنوات الماضية كانت مشحونة بالكثير من الاحداث وكانت صعبة للغاية مما يستدعي منا العمل لتعويض العراقيين عما لحق بهم من اذى خلال تلك المرحلة.

وشدد معالي الوزير على وجود صعوبات كثيرة تواجه التنمية والاقتصاد العراقي ومنها وجود انظمة وقوانين قديمة لازالت سارية وهذا يتطلب اعادة النظر بهذه القوانين لجعلها منسجمة مع الواقع الجديد .. كاشفا عن البدء بخطوات مهمة في هذا المجال من خلال دق ناقوس الخطر فيما يتعلق بالتشريعات القديمة التي ستسبب لنا ازمات كثيرة ..

ودعا معالي الوزير صندوق الامم المتحدة للسكان وبرنامج الامم المتحدة الانمائي الى مساعدة العراق في البحث عن سياسات جديدة للخروج من الازمة التي يمر بها في الوقت الحاضر والناتجة عن الاضطرابات الامنية في عدد من المحافظات وما نتج عنها من عمليات نزوح تتطلب توفير مستلزمات الحياة لملايين النازحين العراقيين رافق ذلك تراجع اسعار النفط في العالم ، مما يتطلب وضع خطط واجراءات عاجلة لتقليص الانفاق الحكومي وتنمية الريف وايجاد بدائل اقتصادية غير نفطية .. لافتا الى ان الانسجام الحاصل بين الحكومة والبرلمان يعد مؤشرا ايجابيا على المساعدة في مواجهة هذه التحديات وتجاوز الازمة .

من جانبه قدم مدير مكتب صندوق الامم المتحدة للسكان في العراق الدكتور جورج جورجي تهانيه لمعالي الوزير لمناسبة تسنمه منصبه وزيرا للتخطيط .. مبينا ان وزارة التخطيط مهمة بالنسبة للصندوق كونها تعد مصدرا لقاعدة البيانات التي يعتمدها الصندوق في وضع خططه وبرامجه في العراق.

وبين جورجي ان السنوات الماضية شهدت تعاونا مهما بين الوزارة والصندوق نتج عنها تنفيذ العديد من المسوح المهمة المتعلقة بالمراة والشباب وكان الصندوق يقدم الدعم الفني لاسيما في مجال التعداد العام للسكان .. لافتا الى ضرورة تحويل نتائج تلك المسوح الى خطط عمل للنهوض بالواقع التنموي في العراق كما هو الحال مع الوثيقة الوطنية للسياسات السكانية التي تعد اول وثيقة وطنية في هذا المجال يشهدها العراق.

ولفت جورجي الى ان نسبة النمو السكاني في العراق لاتزال مرتفعة بالمقارنة مع دول الجوار والمنطقة حيث ترتفع نسبة الخصوبة الى حوالي (4،5) بالمائة فيما تبلغ نسبة النمو (3) بالمائة .. معربا عن رغبة الصندوق في وضع سياسات سكانية من شأنها المساعدة على تخفيض هذه النسبة وجعلها متوازنة مع معدلات النمو الاقتصادي .. مشيرا الى امكانية بدء مرحلة جديدة من التعاون بين الصندوق ووزارة التخطيط من خلال الشروع بتنفيذ مسوح جديدة تخص الشباب والمراة وكذلك في مجال مكافحة الفقر.

الى ذلك اشار الدكتور لؤي شبانة مدير برنامج مشروع تحديث القطاع العام العراقي ضمن برنامج الامم المتحدة الانمائي الى ان برنامج الامم المتحدة الانمائي يدرك تماما صعوبة الظروف التي يمر بها العراق .. معربا عن تمنياته في القدرة على تجاوز هذه الصعوبات من خلال الانسجام الكبير بين الحكومة والبرلمان.

واضاف شبانة ان المرحلة المقبلة تتطلب من وزارة التخطيط وضع الاولويات المهمة للعمل على معالجتها ومن تلك الاولويات معالجة العوائق التي تواجه التنمية والتي تتمثل بعدم القدرة على التخطيط من قبل المحافظات وبالتالي بامكان الوزارة ان تلعب دورا مهما في مساعدات هذه المحافظات على التخطيط السليم .. داعيا الى ضرورة الاستفادة من الخبرات الاجنبية في مجال التخطيط ووضع السياسات الانمائية من خلال التنسيق مع المنظمات الدولية في هذا المجال .. هذا وحضر اللقاء السيد رئيس الجهاز المركزي للاحصاء الدكتور ضياء عواد كاظم.